العلامة آیة الله السيد محمد الحسين الحسيني الطهراني قدس سرّه

العلامة آیة الله السيد محمد الحسين الحسيني الطهراني قدس سرّه

1443/12/15- 2022-7-14273
تعريف إجمالي بالعارف الكامل والسالك الواصل آية الله العظمى العارف بالله و بأمر الله، سيّد الطائفتين، العلامة الحاج السيد محمد الحسين الحسيني الطهراني قدس سره ورزقنا الله من بركات علمه

العلامة آیة الله السيد محمد الحسين الحسيني الطهراني قدس سرّه


ولادة العلامة الطهراني ووفاته

الولادة: ولد العلامة الطهراني في سنة 1345هـ ق في طهران.

الارتحال: وكانت وفاته في 9 صفر الخير لعام 1416 هـ ق في المشهد الرضوي المقدّس، و دفن هناك إلى جوار ثامن الأئمة والحجج عليهم السلام.

أساتذة العلامة الطهراني في السير و السلوك

تتلمذ العلامة الطهراني قدّس سره في السير و السلوك على يد ثلاثة من أعظم العرفاء الشيعة في الزمن المعاصر و هم:

ميزة العلامة الطهراني بين الأعلام والأعاظم

يقول آية الله السيد محمد محسن الطهراني قدّس سره (نجل العلامة الطهراني) في هذا الصدد:

إنّ تميّز العلامة الطهراني ليس من جهة اطّلاعه وتسلّطه على العلوم والفنون الظاهريّة المتعارفة من قبيل الفقه والأصول والفلسفة والعرفان النظري وغيرها؛ فإنّ مثل هذه العلوم كانت حاصلةً عند العديد من الأفراد، بل خاصيّته التي تُميّزه هي إشرافه واطّلاعه على الأمور والحقائق التي لا يُمكن أن يحصّلها الإنسان من خلال هذه العلوم والدراسات الرسميّة، بل تحتاج إلى المراقبة السلوكيّة والسير والسلوك إلى الله. (المصدر: سناء الأبدية - المباني العرفانية و الاجتماعية للعلامة الطهراني).

نماذج من المباني البارزة لدى العلّامة الطهراني رضوان الله عليه 

ضرورة الأستاذ:

إنّ كمال الإنسان وغاية خلقته هي معرفة الله، وهذه الطريقة منحصرةٌ في التربية والتزكية السلوكيّة تحت إشراف الأستاذ الكامل.

السياسة والحكومة:

في مدرسة التشيّع، تتبلور السياسة والحكم في ظلّ الإشراف على حقائق الأحداث والوقائع العالميّة من مقام الشهود المتولّد والناتج عن الاتّصال بالصقع الربوبي وذات الحقّ تعالى، والاطّلاع على عالم الغيب؛ ففي هذه الحالة فقط يُمكن الوقوف في وجه السياسات الاستعماريّة المعقّدة، فلا يتأتّى لها أبدًا إيجاد أيّة ثغرةٍ في قرارات المتصدّي للزعامة والحكم وإرادته وعزمه المنبثقين من الشهود.

المرجعيّة والإفتاء:

 ينبغي على المتصدّي لمقام الإفتاء أن يكون واصلاً لهذه المرتبة من التوحيد والمعرفة الإلهيّة، حتّى يتسنّى له إصدار الحكم والفتوى في مجال أفعال المكلّفين والأحكام ذات الصلة بالمجتمع الإسلامي بإرادةٍ وعزمٍ منبثقين من مقام الشهود، والإشراف على الحقائق والقضايا الخارجيّة.

السلوك العقلاني:

إنّ الفهم والعقل والفطرة هي الأصل والأساس في المعرفة الإنسانيّة والتكامل الذي يحصل للناس، بل هي أساس نزول الأديان الإلهيّة والتزكية والتربية والسير والسلوك إلى الله، حتّى غدا السلوك من دون فهمٍ بمثابة دوران الحيوان حول محور واحدٍ لا يجعله يتغيّر أو يتبدّل، ولا تتدرّج نفسه في مدارج الكمال نحو عالم القدس. 

الولاية هي حقيقة الدين

إنّ حقيقة الدين وأساس الشريعة يتمثّل في ولاية الأئمّة المعصومين عليهم السلام، والشريعة من دون الولاية عبارةٌ عن ثمرة لا لبّ فيها.

في منهج الشيعة يجب عدم استخدام العبارات والأوصاف الخاصّة بالمعصومين عليهم السلام في غيرهم، ولذا كان يرى أنّ إطلاق كلمة «الإمام» على غير المعصوم، أمرًا غير جائز.

مطالعة أعمال العلّامة الطهراني مقدّمةٌ لفتح الباب

لقد دوِّن سماحته المباحث الهامّة في الكلام والاعتقاد والاجتماع والسلوك بلغةٍ بسيطةٍ، يُمكن لعامّة الناس الاستفادة منها بسهولة، باسطًا مائدة الأنعام الإلهيّة للجميع، وقد قال مرارًا:

«كلّ من يقرأ هذه التأليفات بعنايةٍ وتأمّل، ويعمل بمضامينها فسوف يُفتح له الباب للسير نحو عوالم القدس قطعًا».  


مزيد من المصادر للتعرف على شخصية العلامة الطهراني

مقالة سناء الأبدية

ولمزيد من الاطلاع على مباني العرفانية و الاجتماعية للعلامة الطهراني قدس سره ، ندعو القارئ الكريم لمطالعة مقالة سناء الأبدية - المباني العرفانية و الاجتماعية للعلامة الطهراني وهي مقالة مختصرة ألّفها نجله آية الله السيد محمد محسن الطهراني قدس سره مبينا فيها مباني والده.

كتاب الشمس المنيرة

كما ندعو القارئ الكريم إلى مطالعة كتاب الشمس المنيرة، وهو عبارة عن رسالة مختصرة كتبها آية الله السيد محمد محسن الطهراني للتعريف بالشخصيّة العلميّة والأخلاقيّة للوالده العلامة الطهراني رضوان الله عليهما. وهي مكونة من فصول ثمانية تعرض فيها لبيان نسب العلامة الطهراني و تحصيله العلوم الدينية في مدينتي قم و النجف الأشرف، كما بين علاقته بأستاذه في العرفان السيد هاشم الحداد قدس سره، كما أشار في فصل خاص إلى مبانيه التربوية و السلوكية، وبين في فصل آخر شخصيته السياسية ودوره في تشكيل الحكومة الإسلامية.