/ ۱
  • fullscreen

الموت في نظر سيّد الشهداء عليه السلام

1
  • الموت في نظر سيّد الشهداء عليه السلام

  • عن علي ابن الحسين عليهما السلام:

  • لَمَّا اشتَدَّ الأمْرُ بِالحُسَيْنِ بنِ عَلِيّ بنِ أبِي طَالِبٍ عليه السلامُ نَظَرَ إلَيْهِ مَنْ كَانَ مَعَهُ، فَإذَا هُوَ بِخِلافِهِمْ؛ لأنَّهُمْ كُلَّمَا اشتَدَّ الأمْرُ تَغَيّرَتْ ألْوَانُهُمْ، وَارْتَعَدَتْ فَرَائِصُهُمْ، وَ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ، وَ كَانَ الْحُسَيْنُ عليه السلامُ وَ بَعْضُ مَنْ مَعَهُ مِنْ خَصَائِصِهِ تَشْرَقُ ألْوَانُهُمْ، وَ تَهْدَأ جَوَارِحُهُمْ، وَ تَسْكُنُ نُفُوسُهُمْ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ:

  • انْظُرُوا لا يُبَالِي بِالْمَوتِ!

  • فَقَالَ لَهُم الْحُسَينُ عَلَيْهِ السَّلامُ: صَبْراً بَنِي الْكِرَامِ! فَمَا الْمَوتُ إلاَّ قَنْطَرَةٌ تَعْبُر بِكُمْ عَنِ الْبُؤسِ وَ الضَّرّاءِ إلى الْجِنَانِ الْوَاسِعَةِ وَالنَّعِيمِ الدَّائِمَةِ. فَأيّكُمْ يَكْرَهُ أن يَنْتَقِلَ مِنْ سِجْنٍ إلى قَصْرٍ؟

  • وَ مَا هُوَ لأعْدَائِكُمْ إلاَّ كَمَنْ يَنْتَقِلُ مِنْ قَصْرٍ إلى سِجْنٍ وَ عَذَابٍ. إنّ أبِي حَدَّثَنِي عَنْ رَسُولِ اللهِ صلّى الله عَلَيْهِ وَ آلِهِ: إنَّ الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤمِنِ وَ جَنَّةُ الْكَافِرِ وَ الْمَوتُ جِسْرُ هَؤُلاءِ إلى جَنَّاتِهِمْ، وَ جِسْرُ هُؤلاءِ إلى جَحِيمِهِمْ، ما كَذِبْتُ وَ لا كُذِبْتُ.1

  • ] راجع: معرفة المعاد، ج1، ص: 89 [

    1. ـ معاني الأخبار، باب معنى الموت، ص 288.